ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … ·...

24
ﺷﺒﻜﺔ ﺿﻴﺎء ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﺪراﺳﺎت دور اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺄﻃﻴﺮ اﻟﺴﻠﻮك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ1 دور اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺄﻃﻴﺮ اﻟﺴﻠﻮك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ» ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻤﺴﺠﺪ أﻧﻤﻮذﺟﺎ« د. ﺑﻦ ﺣﻠﻴﻤﺔ ﳏﻤﺪ أﺳﺘﺎذ ﲜﺎﻣﻌﺔ اﳉﺎﺋﺮ2 ) أﺑﻮ اﻟﻘﺎﺳﻢ ﺳﻌﺪ اﷲ( ، ﲣﺼﺺ ﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺪﻳﲏ. اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﻔﺘﺎﺣﻴﺔ: اﳌﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ، اﻟﺴﻠﻮك اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، اﳌﺴﺠﺪ، اﻟﻮازع اﻟﺪﻳﲏ، اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، اﻟﺘﻔﻘﻪ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ اﳌﻠﺨﺺ: ﻳﻌﺘﱪ اﳌﺴﺠﺪ ﰲ اﻹﺳﻼم اﳌﺪرﺳﺔ اﻷوﱃ اﻟﱵ ﺗﻌﲏ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن وﺗﻨﻤﻲ ﻓﻴﻪ روح اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ واﻹﻗﺪام، ﻛﻤﺎ ﺗﺮﰊ ﻓﻴﻪ اﻟﻜﺜﲑ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﺜﻞ: ﺘﻤﻊ اﻹﺳﻼﻣﻲ روح اﻷﺧﻮة واﻷﻟﻔﺔ واﶈﺒﺔ ﺑﲔ اﳌﺆﻣﻨﲔ، ﻓﺘﺘﺠﺴﺪ ﺑﲔ أﻓﺮاد ا اﳋﺼﺎل اﳊﻤﻴﺪة، أﻳﻦ ﻳﻘﻮى اﻟﺼﺪق ﰲ اﻟﻘﻮل وﻳﺘﻌﺎﻇﻢ اﻹﺧﻼص ﰲ اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺘﻌﻤﻖ اﻟﻌﻘﻴﺪة ﰲ اﻟﻨﻔﻮس ﻣﻦ اﳌﺴﺠﺪ ﻟﻠﺸﻌﺎﺋﺮ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ اﳌﻤﺎرﺳﺔ. ﺘﻤﻊ اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻷﺧﺮى، ﺣﺪﻳﺜﺔ وﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ، ﻛﺰﻳﺔ ﲢﻮم ﺣﻮﳍﺎ ﻛﻞ ﻣﺆﺳﺴﺎت ا ﻓﺎﳌﺴﺠﺪ ﻣﺆﺳﺴﺔ دﻳﻨﻴﺔ ﻣﻔﺼﻠﻴﺔ وﻣﺮ ﻢ ا وﻳﺮﺟﻊ دورﻩ ﰲ ﻧﺸﺮ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻟﻘﻴ ﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ اﻟﱵ ﺟﺎءت وﻓﻖ اﳌﻨﻬﺞ اﻟﻨﺒﻮي، وﻛﺬﻟﻚ دورﻩ ﰲ ﻧﺸﺮﺘﻤﻊ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ﻣﻦ اﳌﻨﺒﻊ اﻷﺻﻴﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ، وﺗﺮﺑﻴﺔ أﻓﺮاد ا. ﻓﺈذا ﻛﺎن ارﺗﺒﺎط اﳌﺴﺠﺪ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻢ اﳌﺴﻠﻤﻮن ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﺪور اﻟﺮﻳﺎدي، ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ اﳌﺼﻠﻰ واﳌﺪرﺳﺔ وا اﻟﺪﻳﲏ ﰲ ﺳﻨﻮاﺗﻪ اﻷوﱃ، ﻓﻘﺪ ﻓﻬ ﳉﺎﻣﻌﺔ ودارا ﻟﻺﻓﺘﺎء وﻏﲑﻫﺎ... ﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﻨﺎء ﻟﻠﻮﻋﻲ اﻹﺳﻼﻣﻲ وﻧﺸﺮ اﻟﻘﻴ ﻫﺎﻣﺎ ﻛﺰا ﻓﻜﺎن وﻻ ﻳﺰال إﱃ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا ﻣﺮ اﻹﺳﻼﻣﻲﺘﻤﻊ ا. Abstract The role of religious institutions in framing social behavior. »Mosque Foundation model«

Transcript of ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … ·...

Page 1: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

1

دور المؤسسات الدينية في تأطير السلوك االجتماعي

»مؤسسة المسجد أنموذجا « بن حليمة حممد .د

.، ختصص علم االجتماع الديين)أبو القاسم سعد اهللا( 2أستاذ جبامعة اجلائر ، املؤسسات الدينية، السلوك االجتماعي، املسجد، الوازع الديين، التكافل االجتماعي :الكلمات المفتاحية

التفقه يف الدين

:امللخص

يعترب املسجد يف اإلسالم املدرسة األوىل اليت تعين باإلنسان وتنمي فيه روح الشجاعة واإلقدام، كما تريب فيه روح األخوة واأللفة واحملبة بني املؤمنني، فتتجسد بني أفراد اتمع اإلسالمي : الكثري من القيم اإلسالمية مثل

يقوى الصدق يف القول ويتعاظم اإلخالص يف العمل وتتعمق العقيدة يف النفوس من اخلصال احلميدة، أين .املمارسة الفعلية للشعائر يف املسجد

فاملسجد مؤسسة دينية مفصلية ومركزية حتوم حوهلا كل مؤسسات اتمع اإلسالمي األخرى، حديثة وتقليدية، لسلوكية اليت جاءت وفق املنهج النبوي، وكذلك دوره يف نشر ويرجع دوره يف نشر تعاليم الدين اإلسالمي والقيم ا

فإذا كان ارتباط املسجد بالتعليم .الثقافة اإلسالمية، وتربية أفراد اتمع اإلسالمي وتعليمهم من املنبع األصيلجلامعة ودارا الديين يف سنواته األوىل، فقد فهم املسلمون بعد ذلك الدور الريادي، حيث أصبح املصلى واملدرسة وا

فكان وال يزال إىل يومنا هذا مركزا هاما للوعي اإلسالمي ونشر القيم الدينية من أجل بناء ... لإلفتاء وغريها .اتمع اإلسالمي

Abstract

The role of religious institutions in framing social behavior. »Mosque Foundation model«

Page 2: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

2

Is a mosque in Islam, the first school, which means human beings and develop the spirit of courage, and also educates a lot of Islamic values such as the spirit of brotherhood and harmony and love among the faithful, Vttjsd between members of the Muslim community qualities offices, where strengthens honesty in word and growing dedication to work and deepen faith in the souls of the actual practice of rituals in the

mosque. The mosque religious articulated and central institution hovering around all the other Muslim community institutions, modern and traditional, due role in spreading the teachings of the Islamic religion and behavioral values that came in accordance with the curriculum of the Prophet, as well as its role in the dissemination of Islamic culture, breeding members of the Islamic community and the education of the upstream authentic. If the mosque linked to religious education in his early years, Muslims have to understand then the leading role, where he became a chapel, school, university and Dara for Fatwa and other ... it was and remains to this day an important center of Islamic awareness and dissemination of religious values in order to build an Islamic

society. :مقدمة

توجد فيه املدرسة األوىل اليت تعين باإلنسان وتنمي فيه روح الشجاعة واإلقدام، كما «املسجد يف اإلسالم، هو تريب روح األخوة واأللفة واحملبة بني املؤمنني، فيعيشون يف بعد عن التنافس والتطاحن . روح العطف واإلحسان

وحروب الطبقات، ألن كل فرد يشعر بكرامته اليت كرمه اهللا ا، وأنه متساو يف احلقوق والواجبات مع مجيع الذين يلمس . و حمكومني، أغنياء أو فقراء ال فضل على أحد إال بالتقوىيقفون جبواره يف الصف سواء كانوا حكاما أ

، فتتجسد بني أفراد اتمع اإلسالمي اخلصال احلميدة، فيقوى الصدق يف )1(»كل فرد ذلك عمليا يف املسجد

Page 3: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

3

.القول ويتعاظم اإلخالص يف العمل وتتعمق العقيدة يف النفوس من املمارسة الفعلية للشعائر يف املسجدا يـعمر مساجد الله من وعم واالجتماعية {ارة املسجد بإقامة الصالة، وخمتلف النشاطات الدينية والعلمية إمن

يكونوا آمن بالله واليـوم اآلخر وأقام الصالة وآتى الزكاة ومل خيش إال الله فـعسى أولئك أن :جاءت يف قوله تعاىلخشية «:من المهتدين املساجد، وهي دون شك}إذ تنص هذه اآلية على شرط أساسي من شروط عمارة .(2)

فال بد من التجرد هللا، وال بد من . اهللا وحده دون سواه، بعد شرطي اإلميان الباطن والعمل الظاهر، ال جييء نافلةوخشية أحد غري اهللا لون من الشرك اخلفي ينبه إليه النص التخلص من كل ظل للشرك يف الشعور أو السلوك،

وعندئذ يستحق املؤمنون أن يعمروا مساجد اهللا، .قصدا يف هذا املوضع ليتمخض االعتقاد والعمل كله هللا .(3(»ويستحقون أن يرجوا اهلداية من اهللا

مع اإلسالمي األخرى، حديثة فاعتبار املسجد مؤسسة دينية مفصلية ومركزية حتوم حوهلا كل مؤسسات اتوتقليدية مرده إىل دوره يف نشر تعاليم الدين اإلسالمي والقيم السلوكية اليت جاءت وفق املنهج النبوي الشريف، وكذلك دوره يف نشر الثقافة اإلسالمية، وتربية أفراد اتمع اإلسالمي وتعليمهم من املنبع األصيل، فإذا كان ارتباط

الديين يف سنواته األوىل، فقد فهم املسلمون بعد ذلك الدور الريادي، حيث أصبح املصلى املسجد بالتعليم فكان وال يزال إىل يومنا هذا مركزا هاما للوعي اإلسالمي ونشر القيم ... واملدرسة واجلامعة ودارا لإلفتاء وغريهابوية عند هذا احلد فحسب، بل كانت أشبه ومل تقف وظيفة املسجد الرت » .الدينية من أجل بناء اتمع اإلسالمي

بنواد أدبية تثار فيها أنواع النفائس واجلدل الفكري الراقي يف اللغة واألدب وقضايا الفكر والقيم األخالقية وأنواع العلوم املختلفة ومن أجل ذلك كانت مقصدا للوعاظ واملرشدين والعلماء الذين هلم مكانتهم يف فروع العلوم

.(4(»ة مما يرتقي به فكر احلاضرين وتتأثر قلوم وعواطفهم الروحيةاملتنوعإىل حتقيقها وفق البناء ρيف إن تشابك القيم الدينية واألخالقية والسلوكية تنصهر داخل املسجد، ويسعى

بر، ومن جيل الرعيل األول، واليت مت توريثها وتلقينها كابر عن كا االجتماعي والنظرة الشاملة اليت رسخها الرسول :إىل جيل، وهو ما سنحاول التطرق إليها من خالل هذه املداخلة اليت تتكون من النقاط التالية

.دور املسجد يف احلياة االجتماعية: أوال يؤديها املسلمون يف بيت من بيوت اهللا، جنبا إىل جنب، تغرس يف نفوسهم من حقائق املساواة «إن ركعة

واألخوة، ما ال تفعله عشرات من الكتب اليت تدعو إىل املساواة وتتحدث عن فلسفة اإلنسانية وموجبات الود بعمارة املساج ، معلنا بذلك هلذا وغريه بدأ رسول اهللاρإقامة اتمع اإلسالمي يف املدينة املنورة اإلنسان املثايل

.(5(»أنه الركن األول والدعامة األوىل لقيام هذا اتمع

Page 4: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

4

:وازع الديينتقوية ال _ 01يرى الكثري من الباحثني والدارسني أن البساطة اليت تعرفها تشييد املساجد يف غالب األحيان، تعود إىل األدوار املهمة اليت يقوم ا، فإذا كانت هذه البساطة هو التزام بوحي السنة النبوية اليت ترفض التنميق والتفاخر يف البناء

فلعمارة املسجد بعدا «فتنة املسلم وإهلائه على أداء واجبه خبشوع وإميان، والعمل على تبسيط األمور خشية يف النواحي الدينية _ ككيان روحي ومادي _ اجتماعيا آخرا يتمثل يف التأثريات اليت يؤثر ا املسجد

مكانة، وإمنا ألن املسجد مل يكن ليشيد كمبىن له ... واالجتماعية والثقافية واالقتصادية والسياسية للمجتمعاملكانة العظمى هي يف جوهر ما يؤدى فيه من طاعات وعبادات، وما جيري فيه من معامالت، وما يقوم به من

.(6(»دور فعال يف عمارة وتنمية اتمعوال شك أن من بني أدوار املسجد االجتماعية، هي تقوية الوازع الديين لدى الفرد واتمع، والوازع الديين هنا،

الوازع الديين واألخالقي، ألننا نقصد بالوازع الديين كل القيم األخالقية اليت تكرس أو تغرس يف النفس هو البشرية، واليت ترتجم وتتحول إىل سلوكات وممارسات يقوم ا اتمع عن طريق التأثريات اخلارجية، أمههما على

لذي جيعل صلب أعينه تلك القيم السامية اليت جاء ألن الفرد ا. اإلطالق ما يقدم له من خطاب داخل املسجدوأخالقه سوف يرقى باتمع إىل ρ اإلسالم يف كتاب اهللا وسنة نبيهρمعيارا يف كل حتركاته وتفكريه وسلوكاته ا

.وهذا ما نقصد به الوازع الديين. بأنه كان قرآنا ميشي اجلانب املثايل الذي وصف به رسول اهللاالوازع الديين؛ هو حديث عن الضبط االجتماعي ودور املسجد يف تقوية عوامل الضبط االجتماعي فاحلديث عن

حىت يتمكن اتمع اإلسالمي من احلفاظ على مقوماته، وحماربة كل أشكال االحنراف اليت ميكن أن يتعرض هلا يم ومبادئ، أخالق وآداب، أفراد اتمع، ألن اإلسالم نظام ضابط بكل ما حيتويه من عبادات ومعامالت، ق

فاملسلم يلج املسجد وكله استعداد مادي وروحي من أجل . خاصة إذا زاد عليها ما مينحها املسجد بقداسته .استقبال الرسائل أو احملركات اليت جتعل منه رجل صاحل لنفسه وأسرته وجمتمعه وفق املعايري اإلسالمية

املسجد ألداء الصلوات واالستماع إىل ما يقدم له من خطاب، إن اإلنسان الذي يتقدم أو يأيت أو يسري إىليعرف متام املعرفة أن لديه مجلة من األوامر جيب تنفيذها، كما لديه مجلة من النواهي جيب عليه اجتناا عن

خرة، طواعية، بل مبحبة كبرية يدرك من خالهلا أا جتلب له السعادة، وترفع له الدرجات يف احلياة الدنيا واآلاإلسالم، ومن أمثاهلا قوله {فاألوامر والنواهي نوع من الضبط االجتماعي الذي ميارسه وما كان لمؤمن وال مؤمنة

إنه .(7) ضل ضالال إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون هلم اخليـرة من أمرهم ومن يـعص الله ورسوله فـقد :تعاىلمبينا املطلق ليد اهللا تقود خطاهم، وتصرف حركام، وهم }االستسالم«يدرك بأنه مع غريه من أفراد اتمع بأنه

Page 5: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

5

مع _ وهم. مطمئنون لليد اليت تقودهم، شاعرون معها باألمن والثقة واليقني، سائرون معها يف بساطة ويسر ولني. ون عليه، ويبذلون ما ميلكون كله، وال يضيعون وقتا وال جهدا وال يرتكون حيلة وال وسيلةيعملون ما يقدر _ هذا

.(8(»مث ال يتكلفون ما ال يطيقون، وال حياولون اخلروج عن بشريتهم وما فيها من خصائصتؤدي إىل تقوية إن تقوية الوازع الديين من املهام األساسية للمجتمع، واليت تعين الرتكيز على كل األمور اليت

الضبط االجتماعي، سواء أكان نفسيا من خالل اشتغال الفاعل واحلي للضمري، أو فرديا من خالل االلتزام بأوامر الدين واالنتهاء عند نواهيه، أو من خالل الضبط االجتماعي الذي يقوم به اتمع، من خالل العادات والتقاليد

، يركزون خالل تواجد )املسجد(رى القائمني على املؤسسات الدينية لذلك ن. واألعراف املستمدة من الديناملصلني يف خمتلف النشاطات على ااالت األربع اليت تعترب ميادين حية للضبط االجتماعي، وتقويتها، هي تقوية

.العقوبات العبادات، املعامالت، اآلداب واألخالق وأخريا :للوازع الديين داخل اتمع، وهذه ااالت هيهى عن الفحشاء الديين، {فالعبادات تعترب ضوابط اجتماعية إجيابية، وااللتزام ا يقوي الوازع إن الصالة تـنـ

تشتمل على أفعال وأقوال متعددة، دعاء » .(9)والمنكر ولذكر الله أكبـر والله يـعلم ما :فالصالة يف قوله تعاىل، (10(»وركوع وسجود، وهي عمل صاحل هلا ثواب كبري) قنوت(تصنـعون وقرآن وقيام طويل }وذكر واستغفار

ثل واألخالق وضبط فيكفي أن الصالة . السلوك اإلنساينρكوا عبادة، إال أا دف إىل حتقيق الكثري من امل

ى خلقه بعد التوحيد أحب إليه من الصالة، ولو ما افرتض اهللا عل«:يقول هي أحب العبادات إىل اخلالق، والنيبفالعبادات ). 11(»كان شيء أحب إليه منها لتعبد به مالئكته فمنهم راكع ومنهم ساجد ومنهم قائم وقاعد

.ترتابط مع املعامالت وينتج عنها آداب وأخالق محيدة، وطبعا املخالف أو املقصر يواجه بالعقوباتا اإلسالم، هدفها األمسى تنظيم احلياة االجتماعية، خاصة فيما يتعلق باملعامالت إن املبادئ العامة اليت جاء

اليت حتدث داخل اتمع اإلسالمي بني أفراده، وضبط أمور اتمع فيما خيص املعامالت، يعين احلديث عن فعدم حفظهم . لحفظ الدين، والنفس، والعرض، والعقل وحفظ املا: الكليات اخلمس يف الدين اإلسالمي، وهي

إنه يوجد ترابط وتشابك . يؤدي إىل سقوط املسلم يف جمال العقوبات، والتحلي ا يدل على األخالق احلميدةكبري بني ااالت األربع للضبط االجتماعي، أو ااالت احلية لتقوية الوازع الديين حىت يسري اتمع يف كنف

.الدين ومبادئه لوصول اتمع واألفراد إليهالفضيلة وحيقق اتمع السامي الذي يهدف أن تكون الصالة ال تنهى عن فالعبادات ترشد املسلم إىل القيام بأحسن املعامالت، مثل حتذير الرسولρمن

من صالته، أو مثل قوله {الفحشاء أو املنكر، فصاحب هذه الصالة ال فائدة اتل ما أوحي إليك من الكتاب هى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبـر والله يـعلم ما :تعاىل واملعامالت .(12) وأقم الصالة إن الصالة تـنـ

Page 6: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

6

تصنـعون عليه من أخالق محيدة، كما أن حتديد العقوبات هو ضبط }تبني مدى التزام الفرد مبا يقدمه الدين وحيثفاإلسالم مبختلف التعاليم يسعى إىل ذيب النفس البشرية . ي يتعرض له كل خمالف لتعاليم الديناجتماع

وتوجيهها الوجهة الصحيحة، لذلك جند يف القرآن والسنة النبوية األصول العامة والقواعد الكلية اليت تعترب ليات واألصول، أو املبادئ العامة ثابتة الضوابط اليت تقوم بتنظيم شؤون اتمع، حيث تعترب هذه الضوابط أو الك

ثل العليا ال ختتلف باختالف البيئات، وال تتغري بتغري الزمان واملكان، هدفها األمسى تسيري شؤون اتمع وفق امل

.واملبادئ السامية اليت يعين االلتزام ا بقاء الوازع الديين قائم وحي يف نفس وضمري الفرد واتمعفهدف تعاليم الدين يف تقوية الوازع الديين لدى الوافدين على املسجد تنبع من تفاوت درجات أضف إىل ذلك،

اإلميان وااللتزام، واليت تؤدي حتما يف تفاوت يف ثبات األخالق واملبادئ والقيم لدى أفراد اتمع اإلسالمي، وهو اإلميان، حيث يظهر جليا يف ما يؤدي إىل ظهور كذلك تفاوت يف تصرفات أو سلوكات الناس حسب قوة

سلوكات األفراد قوة اإلميان وقناعة االلتزام وقدرة على تطبيق تعاليم الدين وإسقاط املبادئ والقيم الدينية على لذلك يصنف أفراد اتمع إىل . السلوك االجتماعي اليومي، بني األفراد فيما بينهم ويف صفوف اتمع بصفة عامة

م من يظهر عليه التحلي باألخالق اإلسالمية، مث تتوارى يف مواقف بعينها أين تطغى أصناف متعددة، فمنهالشهوات على األفراد، وصنف من الناس يتحلى ببعض الفضائل اخللقية إذا أحس أا حتقق له مطالب ومنافع

األخالق وصنف آخر من الناس يتمسك بكل ما يستطيع من... دنيوية عاجلة، ويتنازل عنها يف غري ذلكفسبب التفاوت هذا نابع من القوة اإلميانية اليت حيملها اإلنسان، لذلك يرى الكثري بأن اإلميان ). 13(اإلسالمية

الصحيح هو أساس أي تربية أو ضبط اجتماعي أو وازع ديين وأخالقي داخل املسجد أو يف أرجاء اتمع حقيق ذلك الوضع الذي يكون فيه اإلنسان يف أفضل هو الوسيلة لت«:فاإلميان كما يقول سيد قطب. اإلسالمي

قبل أن يتناوهلا الفساد . فطرة اهللا اليت فطر الناس عليها. ألنه يكون حينئذ يف احلالة اليت أنشأه اهللا هلا. حاالته .(14(»واالحنراف

:وحدة اتمع ومتاسكه _ 02دين إىل وحدة اتمع ومتاسكه، حيث يعترب املسجد من بني األدوار املهمة يف احلياة االجتماعية، سعي تعاليم ال

الديين والثقايف من أهم العوامل اليت تشيع احملبة واألخوة بني املسلمني بتالقيهم مرات يف اليوم الواحد «بوضعه يذكرون رم، ويتشاورون يف أمور دينهم ودنياهم، واختفت بينهم عادات الكربياء واألنانية، فالكل يسعى إىل

، ال فرق بني غين أو فقري، )15(»اة اهللا تعاىل وذلك حني يقف اجلميع أمام اهللا يف صفوف مرتاصة متساويةمرضبني عامل وجاهل، كبري أو صغري، الكل يضع جباههم وأنوفهم على نفس البساط أو احلصري دون إنكار أو

Page 7: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

7

ظم أو األطر االجتماعية والسياسية فاإلنسان يف تفكريه وتقديره لألشياء وتنظيمه حلياته، أو حىت الن . تأففواالقتصادية اليت يسري وفقها يشوا دائما الكثري من النقائص، وختتلط يف كثري من املرات، إن مل يكن جلها

تشكو من علة النقص وعدم الشمول _ نقصد األطر أو النظم _ بأهواء اإلنسان ومصاحله، فهي بدون شك نس والكمال، فهي صفة بشرية، والكم :اإلسالم هو للذات اإلهلية الذي يقول{ال املطلق يف وما خلقت اجلن واإل

هم من رزق وما أريد أن فغاية اخللق هو عبادة اهللا، حيث يتبني أن .(16)إال ليـعبدون، ما أريد منـلشعائر، إنه يتجلى يف غاية الوجود اإلنساين أو وظيفة يطعمون العبادة أوسع وأمشل من جمرد إقامة ا}مدلول

.اإلنسان األوىل وهي خالفة اهللا يف األرضالعمل كالشعائر، والشعائر كعمارة األرض، وعمارة األرض كاجلهاد يف «ال يتحقق معىن العبادة إال إذا أصبح

كلها عبادة، وكلها حتقيق للوظيفة ... سبيل اهللا، واجلهاد يف سبيل اهللا كالصرب على الشدائد والرضى بقدر اهللااألوىل اليت خلق اهللا اجلن واإلنس هلا، وكلها خضوع للناموس العام الذي يتمثل يف عبودية كل شيء هللا دون

وتعاليم الدين وقيمه يف املسجد تشمل كل هذه املعاين اليت تقدم يف خمتلف املناسبات، حىت يتحقق ). 17(»سواهسكه، توحيد يبدأ بتوحيد املفاهيم اليت جتعل األفراد يوقنون اهلدف األمسى خللقهم وتواجدهم يف توحيد اتمع ومتا

هذه األرض، والذي هو عبادة اهللا مبختلف املعاين اليت جتعل من التوحد هدفا، ومن الصراع على املصاحل أمرا يعاد فاهيم عقيدته، كان توحده مع غريه وسيلة من فاإلنسان إذا أدرك بإميانه، وجعل هذه املعطيات وامل .فيه النظر

وسائل العبادة، ألنه يدرك من خالل ما يقدم له من كتاب اهللا بأن اإلنسان أخاه يتكاتف معه لتحقيق اخلالفة يف ا المؤمنون إخوة فأصلحوا بـني ه أخويك }ويستلهم من .(18) :معىن قوله{األرض، فاإلنسان يدرك إمنقوا اللم واتـ

ى اهللا قول النيبρاملسلم من سلم املسلمون من لسانه ويده، واملهاجر من هجر ما»:لعلكم تـرمحون ، فاألوىل معاملة حيدد من خالهلا املسلم عالقته مع اآلخرين يف نفس اتمع، وهي عالمة املسلم اليت )19(»عنه

مة املسلمني من لسانه ويده، وهو تعبري عن كل املعامالت اليت تقام يف يستدل ا على إسالمه، وهي سالاتمع، ألا أساسها اللسان، أي التعبري عن العالقات بلغة اتمع، مث اليد، وهي رمز الفعل، أي كل األفعال

.اليت يقوم ا املسلم مع أفراد اتمعل واملشارب أن تفكك اتمع يرجع إىل التخلي عن الدين يرى أفراد اتمع اإلسالمي، على اختالف املناه

بسبب األهواء أو الشهوات أو املشاكل االجتماعية، ألن املتأمل يف كل اآليات القرآنية اليت حثت على الوحدة، ألن يرى أن هذه الوحدة املنشودة هي اليت جتعل اتمع قويا متماسكا، وربطت بني احملافظة على الدين والوحدة،

يعا وال تـفرقوا . الدين هو أساس وحدة ومتاسك اتمع اإلسالمي :يف قوله{فقد جاء واعتصموا حببل الله مج

Page 8: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

8

ين بـني قـلوبكم فأصبحتم بنعمته إخ }، ويف(20)واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف وانا أن أقيموا الدفااللتزام بالدين، يؤدي .(21)المشركني ما تدعوهم إليه الله جيتيب إليه من :قوله{وال تـتـفرقوا فيه كبـر على

أي وحدة جمتمعهم، فالوحدة سبب يشاء ويـهدي إليه من ينيب متسك األفراد والتزامهم، ووحدة كلمتهم، }إىلكل خري، والفرقة والتشتت سبب كل شر، خاصة يف ظل كثرة املرتبصني وتسارع األحداث وتوتر األوضاع احمللية

.والدولية يف عامل العوملةفاإلميان الذي ينشده الدين اإلسالمي، ليس فقط املوصل إىل سعادة اآلخرة، بل هو السبيل أيضا إىل سعادة

الذي ينمي يف اإلنسان حوافز اخلري، وكراهية الشر، وميأل ما بني جنبيه «ا اليت حيرص كل الناس عليها، اإلميان الدنيشوقا إىل التزكي ورغبة يف الرتقي عن جاذبية الطني األدىن، إىل أفق الروح األعلى، وهو الذي يعطي لإلنسان

هو وحده الذي تنبت يف تربته ... اإلميان... الغرائز اهلابطةالطاقة والقدرة للتحليق بأشواقه الصاعدة، فوق مستوى شجرة األخالق، وتنمو يف ربوعه أزهار الفضائل املثلى والقيم العليا، وقد أثبت التاريخ والواقع أن األمم بدون

.(22(»أخالق، ال تنهض بعبء جسيم، وال تقوم بعمل مبدعنه احلاضن لكل نشاط حيث أفراد اتمع على توحيد الكلمة ويظهر دور املسجد يف وحدة اتمع ومتاسكه، كو

وتوحيد الصف، واخلطاب الديين يستغل املسجد ليقوم برتكيز رسائله على كل ما من شأنه توطيد العالقة بني املسلمني باستعمال القرآن الكرمي والسنة النبوية، خاصة من خالل الرتكيز على ضرورة اإلميان والسعي إىل جتديد

ا يبلى فيه، وكذلك الرتكيز على العبادات وأثرها على املعامالت واكتساب األخالق احلميدة، أو من خالل موكلها عوامل حتل النزعة الذاتية الفردية عند اإلنسان، وجتعله . التهديد بالعقوبات الدنيوية وعقاب اهللا يف اآلخرة

كما توثق هذه العوامل من روابط األخوة وعرى . اآلخرينيفضل اجلماعة أو اتمع، ويقدم املال واجلهد من أجل احملبة، فال ينظرون إىل اختالفام العرقية واللونية أو حىت اللغوية، حيث يذيب اإلميان هذه احلواجز وخيفي خمتلف

.األحقاد :احلماية من االحنراف واجلرمية _ 03

سباب والعوامل متضافرة تؤدي إىل االحنراف، أو اخلروج يرى الكثري من الباحثني والدارسني أن هناك مجلة من األعن خط السري أو املنهج الصحيح، أي تؤدي إىل اجلرمية، ومن أمهها على اإلطالق ضعف الوازع الديين، اجلهل وتراجع دور املؤسسات الدينية، منها تراجع دور املسجد، لذلك كان دوره مهما يف محاية أفراد اتمع اإلسالمي

املسجد الذي ميد الفرد بطاقة ومناعة من االحنراف واجلرمية، وليس الذي يقدم الدين على . االحنراف واجلرميةمن .أساس أنه مجلة من الواجبات وجمرد فرائض وخطوط محراء وعقوبات

Page 9: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

9

تكاب ما فعل حمظورات بالشرع زجر اهللا تعاىل عنها حبد أو تعزير، واحملظورات تشمل ار «:فاالحنراف أو اجلرمية هيفاجلرمية إذا نوع من املعاصي ى الشرع . ى عنه الشارع أو أمر باجتنابه، أو ترك ما أمر به الشرع أمر بوجوب

فتتم مواجهة االحنراف من خالل يئة املسلمني للقيام مبا أمر ). 23(»عن فعلها ورتب على فاعليها عقوبة دنيويةاألوامر، والتحذير من العقوبات الدينية والدنيوية وحىت االجتماعية ملن به الشارع من خالل الدعوة إىل االلتزام ب

يرتك نفسه تنزلق على فعل ما ى عنه الشرع، وي الشرع مركب من نواهي إهلية تقتضيها حكمة اهللا يف تسيري .شؤون العباد، ونواهي اجتماعية رأى اتمع ضرورة االنتهاء عنها ملصلحة اتمع

حنراف أو اجلرمية ظاهرة اجتماعية، فهي كذلك ظاهرة خلقية وسياسية واقتصادية قبل أن تكون حالة فإذا كان االتعد سلوكا مغايرا لألعراف «قانونية، فاالحنراف أو اجلرمية يف العلوم االجتماعية، أو عند علماء االجتماع،

ارة عن ضغوط وضوابط تقيد سلوك الفرد، فاجلرمية االجتماعية املتعارف عليها يف اتمع، واألعراف االجتماعية عبهنا مبفهومها العام هي األفعال اليت تضر الفرد واتمع معا، لذلك تصدى اتمع هلا فسن القوانني اجلنائية وحددت العقوبات للمخالفني وكذلك وضع عقوبات اجتماعية للمخالفني ألعرافها وقيمها املتعارف عليها

فالقيم االجتماعية هي اليت تنتج السلوك اإلنساين حسب املدارس املختلفة ). 24(»ها واالمتثال هلاوواجب إضراميف علم االجتماع، حيث يكون أعضاء اتمع جمربون على التقيد بالقيم االجتماعية والدينية اليت متارس نوع من

من القيم االجتماعية تناسب الغرض من مييلون إىل التقيد مبجموعة«الضبط االجتماعي على األفراد، الذين .(25(»تكوين اجلماعة، كما مييلون إىل بذل نوع من الضغط االجتماعي على من خيالف هذه القيم

من خالل النشاطات املختلفة اليت يقوم ا أفراد اتمع اإلسالمي يف املسجد، املوجهة منها والعفوية، فإن اهلدف ا إىل طريق اخلري وضرورة إتباعه من خالل التذكري الدائم بأوامر اهللا تعاىل ، حىت إذا منها ذيب النفوس وإرشاده

فحماية . من طريق الشر والنهي على إتباعه وتوجيهات النيبρتركز يف نفوس املؤمنني، يتم التحول إىل التحذيرالوقائية املتمثلة يف إثارة كوامن السياسة : األول«:اتمع من اجلرمية واالحنراف تعتمد على أمرين أساسيني مها

فهو السياسة العالجية واليت : أما الثاين. اإلميان يف القلوب وغرس الوازع الديين يف النفوس وذلك بالرتبية األخالقية .(26(»تتمثل يف الردع والزجر الشديد والقصاص والتعزير

الدين اإلسالمي، بأنه الدين الذي يكفل هلم أفراد اتمع اإلسالمي يدركون مبا تراكم لديهم من معلومات عن وكتاب :من كمال ورفعة بشرية، وفق قوله تعاىل{حتقيق ما ينشدونه من ارتقاء وما يرجونه قد جاءكم من الله نور

ن الظالم وخيرجهم مبع رضوانه سبل السبني، يـهدي به الله من اتـور بإذنه مفهذا الدين يصل .(27)لمات إىل النسالم ... إنه السالم الذي يسكبه هذا الدين يف احلياة كلها«ويـهديهم إىل صراط مستقيم السالم، }إىل سبل

Page 10: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

10

لبيت واألسرة، سالم ا... سالم الضمري، وسالم العقل، وسالم اجلوارح... وسالم العامل. وسالم اجلماعة .الفردوالسالم مع اهللا رب ... السالم مع الكون... السالم مع احلياة... وسالم اتمع واألمة، وسالم البشر واإلنسانية

إال يف هذا الدين، وإال يف منهجه ونظامه _ ومل جتده يوما _ السالم الذي ال جتده البشرية ... الكون واحلياة .(28(»يدته وشريعتهوشريعته، وجمتمعه الذي يقوم على عق

فعندما يركز القائمون على مؤسسة املسجد، فإم يركزون على النشاطات املسجدية، ويدركون الدور الذي يقوم به املسجد يف محاية اتمع من االحنراف واجلرمية، كما يدركون املضار اليت ترتكها هذه الظاهرة يف اتمع، فاملضار

ألن النشاط داخل املسجد يتم فيه الرتكيز على املؤمن . ينية إىل اجتماعية وخلقيةأو األضرار تتنوع من أضرار دمبفهومه الصحيح هو عماد إصالح النفس واستقامة سلوكها، فهو يريب الضمري اإلنساين «الذي يدرك بأن اإلميان

مثة رقابة من اهللا تعاىل واملسلم الصحيح حيس بأن . وجيعله سيفا مصلتا حملاربة احنرافات النفس وكبح مجاحهايسمعه ويراه ويعلم خواطر نفسه، وأنه حماسبه على ما يفعل ويقول، فال يتبع هواه وال يفعل ما يغضب ربه، بل

.(29(»ينقاد لشرع اهللا تعاىل، ويصرب على طاعة مواله رجاء الرمحة ودخول جنة ورجاء النجاةتبة عن االحنراف واجلرمية، باعتبار الفرد جزء من األسرة، بنفس الطريقة تتم مواجهة األضرار االجتماعية املرت

واألسرة نواة اتمع اإلسالمي، حيث يرتتب عن اهتمام املسجد ونشاطاته بناء الفرد من خالل تلقينه ما حيتاج ة من ذيب وتربية وتأديب، فيتم أمره يف كل ساحنة بتجديد إميانه الذي يقوى ويزداد بالطاعة وينقص باملعصي

كما خصت الشريعة اإلسالمية األسرة بتنظيم دقيق ودعت إىل متاسكها وتكاتفها حىت «. املؤدية إىل االحنرافمن أجل ذلك أوجبت أن يعمل كل فرد يف األسرة على إصالح نفسه ... تكتمل وحدا ويقوي أعضائها بقوا

فإذا ... ء تربية صاحلة تباعد بينهم وبني الفسادوحماولة إصالح اعوجاج اآلخرين فيها، وألزمت اآلباء برتبية األبناكانت األسرة على هذا النحو من التماسك والتآزر والتعاطف أدى ذلك على متاسك اتمع وتكافل أفراده

.(30(»فيكون جمتمعا قويا ال يتطرق إليه الفساد واالحناللالفرد، حيث يتم ρهو القدوة يف صالحية إن األخالق الفاضلة هي أساس قيام الدولة واتمع، وعامل مهم

:واملثال لألخالق احلميدة، باستحضار قوله تعاىل{وإنك لعلى خلق تقدمي يف خمتلف نشاطات املسجد بأن النيبعظيم ودماثته ولطف املعاملة وطيبها، أثىن اهللا } كان رسول اهللا«لقد .ρ(31)هو القدوة العالية يف حسن اخللق

وكان... القرآن الكرميρشديد احلرص على اتصاف أهله وأصحابه وأمته باألخالق يه ذه الصفة احلميدة يف علإن خياركم أحسنكم «:ذلك ، فقد قال النيب)32(»احلميدة والصفات الطيبة واملبادئ العاليةρليؤكد

.(33(»أخالقا

Page 11: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

11

:التكافل االجتماعي _ 04يف حتقيقه القائمون على املسجد، أو الذي حتمله قيم ومعايري الدين إن التكافل االجتماعي الذي يرغب

اإلسالمي، هو ذلك التعاون احلاصل بني أبناء اتمع الواحد فرادى ومجاعات من أجل حتقيق اخلري ودفع اجلور، وجداين عميق والذي يتحقق بتضامن أبناء اتمع وتساندهم فيما بينهم باختاذهم ملواقف إجيابية بدافع من شعور

فالتكافل االجتماعي يعترب من أهم املقاصد العامة واألهداف السامية لإلسالم . نابع من أصل العقيدة اإلسالميةاملبنية على مصلحة اجلماعة ووحدا ومتاسكها، وعلى األخوة اإلنسانية اليت تشمل كل أبناء البشر، أي اتمع

...ت وغريهاالعاملي على اختالف املعتقدات والدياناواإلسالم مينح احلرية الفردية يف أمجل صورها، واملساواة اإلنسانية يف أدق معانيها، ولكنه ال «:يقول سيد قطب

لذلك يقرر مبدأ التبعة . يرتكها فوضى، فللمجتمع حسابه، ولإلنسانية اعتبارها، ولألهداف العليا للدين قيمتهاوهذا ما . على جانبها التبعة اجلماعية اليت تشمل الفرد واجلماعة بتكاليفها الفردية، يف مقابل احلرية الفردية، ويقرر

فالتكافل يكون بني الفرد ). 34(»واإلسالم يقرر التكافل يف كل صوره وأشكاله .ندعوه التكافل االجتماعيبل يرى سيد قطب ونفسه أو ذاته، وبني الفرد وأسرته الصغرية، وبني الفرد واجلماعة، وبني األمة واألمم األخرى،

فتكافل الفرد مع نفسه يكمن يف إتباع ما أمر اهللا . أن التكافل االجتماعي يكون بني اجليل واألجيال املتعاقبة أيضا به واالنتهاء عند نواهيه، فالفرد مكلف بأن ينهى نفسه هم الشهوات مستحضرا ونـفس وما سواها، فأهلمها

قد أفـلح من زكاها، وقد خاب من دساها أال تزر وازرة وزر أخرى، وأن }،(35) :قوله{ها،فجورها وتـقوانسان إال ما سعى، وأن سعيه سوف يـرى، مث :وقوله{ليس جيزاه }واألسرة هي«مث التكافل مع األسرة، .(36)لإلوهي تقوم على امليول الثابتة يف الفطرة اإلنسانية، وعلى عواطف الرمحة ... زاء األوىف اللبنة األوىل يف بناء اتمعاجل

واملودة، ومقتضيات الضرورة واملصلحة، كما أا العش الذي تنشأ فيه وحوله جمموعة اآلداب واألخالق اخلاصة مث التكافل بني الفرد واجلماعة، واجلماعة والفرد، حيث يصل . )37(»باجلنس، وهي يف صميمها آداب اتمع

اإلسالم إىل التوحيد بني هذين النوعني من التكافل، التوحيد يف املصلحة والتوحيد يف العقاب على تقصري أيهما .يف النهوض بتبعاته يف خمتلف مناحي احلياة املادية واملعنوية

واحلياة سفينة يف خضم، والراكبون فيها . كأنه حارس هلا، موكل امكلف أن يرعى مصاحل اجلماعة «فكل فرد ، ويف تصوير )38(»مجيعا مسؤولون عن سالمتها، وليس ألحد منهم أن خيرق موضعه منها باسم احلرية الفردية

آثار بديع لتشابك املصاحل وتوحدها، بني التفكري الفردي الذي يأخذ بظاهر املعاين النظرية، وبني التفكري يف اجلماعة ρمثل القائم على حدود اهللا والواقع فيها كمثل قوم»:الوقائع العملية، ويف رسم دقيق لواجب الفرد واجب

Page 12: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

12

استهموا يف سفينة فأصاب بعضهم أعالها وبعضهم أسفلها، فكان الذين يف أسفلها إذا استقوا مروا يقول النيبفإن تركوهم وما أرادوا هلكوا، وإن أخذوا ! قا ومل نؤذ من فوقنالو أنا خرقنا يف نصيبنا خر : على من فوقهم، فقالوا

.(39(»على أيديهم جنوا وجنوا مجيعا يصيب ρمثل املؤمنني يف:فاألمة املسلمة كلها جسد واحد، حيس إحساسا واحدا، وما يصيب الفرد الواحد

إذا اشتكى منه . طفهم، مثل اجلسدتوادهم وترامحهم وتعا ويشتكي منه اجلميع، وهو ما يتجسد يف قول النيبفبهذا يفرض اإلسالم التكافل االجتماعي يف كامل صوره ). 40(»عضو، تداعى له سائر اجلسد بالسهر واحلمى

وأشكاله، حيث يتماشى هذا الفرض مع املبادئ واألهداف األساسية، مث توحيد ومشولية األهداف الكلية للفرد يدع للفرد حريته كاملة غري منقوصة يف احلدود اليت ال تؤذيه، كما جيعل حقوق واتمع على حد سواء، وهو ما

اتمع أو اجلماعة، ويبني طريقة التكافل يف اتمع اإلسالمي حىت يتم تسيري احلياة يف طريق سوي مرسوم وفق .ماعة على حد سواءمبادئ وتعاليم اإلسالم، حيقق ا خمتلف األهداف السامية اليت ختدم الفرد كما ختدم اجل

يتصل أوال وبالذات بقوام حياة ...ما يلزم به اإلسالم كعبادة جيب أن تؤدى«إن املسجد يسعى إىل غرس أن فعبادة الصالة والصوم تتصالن مباشرة بتقومي الفرد . قبل أن يتصل إىل املستوى احلضاري املادي... الفرد أو اتمع

بينما عبادتا الزكاة واحلج تستهدفان ...لصراع من أجل القيم العليا يف احلياةيف سلوكه ومواقفه من الكفاح وايؤدي دورا كبريا يف _ املسجد _ فهو ). 41(»يف قوا ومتاسكها ...عالقات األفراد بعضهم ببعض: مباشرة

ر اليت يضطلع ا، منها تعليم أفراد اتمع اإلسالمي فضيلة التكافل االجتماعي انطالقا من خمتلف املهام واألدواما ذكرناه، ومنها ما نعيد التذكري به ألمهيته، حىت يظهر دور املسجد يف تكافل أفراد اتمع اجتماعيا، ومنها ما

:نذكره على شكل نقاط يف السياق التايلأنواع اآليات القرآنية واألحاديث املسجد مكان للعبادة والصالة والتقوى، حيث يسمع املسلم يف هذا املكان •

النبوية اليت تدعوه إىل االلتزام بالتعاون والتضامن والتكافل مع اآلخرين ومساعدم وتفريج الكرب عنهم، فلها .تأثري على اإلنسان يف احلياة الدنيا وهلا جزاء كبري يف اآلخرة

ملمارسات احلميدة اليت يف مقدمتها قيمة يف املسجد يتعلم املسلم مبادئ الدين احلنيف ويكتسب القيم وا •فاملسلم عندما يتعلم هذه املبادئ، وهذه القيم يعمل على جتسيدها يف سلوكه اليومي، حىت . التكافل االجتماعي

.تكون جزء ال يتجزأ من شخصيتهما يؤدي إىل عند تواجد املسلم يف املسجد وتفاعله مع اآلخرين وانسجامه الروحي واألخالقي مع الغري غالبا •

املودة والرتاحم والتعاطف وخاصة الوحدة، حبيث يكونون يف قالب وعقل واحد، خاصة عندما يقوم القائمون

Page 13: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

13

، أو حىت )42(باملسجد بدعوة املسلمني إىل تقدمي يد العون واملساعدة للفقراء واحملتاجني يف مناسبات بعينها .بدون مناسبة

.اآلثار الرتبوية للمسجد: ثانيا لمسجد آثار تربوية يلمسها املصلي على سلوكاته منذ اللحظات األوىل اليت يدخل فيها إىل بيت اهللا، فالوقار ل

الذي يكتسيه املسجد والقدسية اليت يكتسبها لدى خمتلف أفراد اتمع اإلسالمي، جتعل منه مكانا طبيعيا لرتبية وقد ظل املسجد على امتداد » .ملستمدة من كتاب اهللا املصلني، أو على األقل توجيههم حنو الرتبية األصيلة ا

للكبار والصغار، وأول األمكنة اليت حتقق األهداف العملية لرتبية وسنة نبيهρتاريخ املسلمني مؤسسة تعليميةنعم إن مكانة املسجد يف اتمع اإلسالمي جتعله مصدر التوجيه ... الناس بعامة وتربية الناشئة والشباب خباصة

بوتقة تنصهر فيها النفوس _ أيضا _ روحي واملادي، فهو ساحة للعبادة ومدرسة للعلم وندوة لألدب، وهو الوتتجرد من عالئق الدنيا وفوارق الرتب واملناصب وحواجز الكرب واألنانية وسكرة الشهوات واألهواء مث تتالقي يف

هر اآلثار الرتبوية للمسجد، إذ ال تقتصر على ذه العبارات تظ). 43(»ساحة العبودية الصادقة هللا عز وجل التعارف واألخوة بني املسلمني، أو التفقه يف الدين، أو احنسار املنكرات : العناصر اليت سوف نتطرق هلا، وهي

والفواحش، بل تتعدى ذلك إىل أكثر من ذلك، فاآلثار الرتبوية قد تكون كل ما يقدم املسجد من رسائل لتكوين ود أسرة صاحلة ويكون جمتمع صاحل يقود حضارة كبرية تستنري ا اإلنسانية، ألن هدف اإلنسان مسلم صاحل يق

ρلتكوين أول أساس للمجتمع خالفة اهللا يف األرض، وبداية اخلالفة تنطلق من األساس الذي وضعه الرسول .اإلسالمي، وهو املسجد

:التعارف واألخوة بني املسلمني _ 01 ها النايا أيـن ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقـبائل :التعارف بني املسلمني يرتكز على قوله تعاىل{اس إنخلقناكم م

ليم ع }فالتعارف من القواعد اإلسالمية الضرورية يف التعامل .(44)لتـعارفوا إن أكرمكم عند الله أتـقاكم إن الله واملسجد يف . كيف ميكن الوصول إىل التعامل الفعال دون التعارف؟: خبري بني أفراد اتمع، فالتساؤل املطروح

كفيل بإجياد تعارف إمياين ال ينسى، ذلك أن املصلني يف احلي الواحد ال يلتقون يف املسجد غالبا «هذا السياق طهم حلقات الدرس يف املسجد فإن لقاءهم يكون أكثر، وكذلك صالة إال ألداء صالة الفريضة، أما إذا كانت ترب

إن أهل احلي الواحد بعد فرتة قصرية يصبحون كلهم متعارفني بسبب تكرار رؤية ... العيدين واجلمعة وغريها .(45(»بعضهم بعضا ومصافحة بعضهم بعضا، ولقائهم يف حلقات الدرس

للقب، أو معرفة الوظائف وعدد األبناء، وأي عنوان يقطن فيه وبعده إن التعارف املقصود، ليس معرفة االسم وا

Page 14: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

14

إننا نقصد بالتعارف . عن املسجد، وغريها من العبارات اليت ميكن أن يسردها املتحدث عن التعارف بني الناسل وإعانة الذي يقوي من أواصر األخوة وما يرتتب عنها من حمبة ومودة، والتعارف الذي يؤدي إىل التزاور والتواص

.احملتاج والضعيف، مث إفشاء السالم وطالقة الوجه والسعي إىل الكلمة الطيبة اجلامعة للقلوبوقبول احلق والسماحة ودفع السيئة »فالتعاون الذي نقصد هو الذي يهتم بالتواضع بني أفراد اتمع اإلسالمي،

اجلاهل، واإلحسان إىل اجلار، وإكرام الضيف، وتعليم ... باليت هي أحسن، واإليثار وحسن الظن، ونصر املظلومهذا التعارف الذي تنتج عنه ). 46(»وأداء احلقوق إىل أهلها، والنصح لكل مسلم، وهذا كله منطلقه بيت اهللا

األخوة الربانية أو اإلهلية، ليست دعوة بشرية، بل هي دعوة إهلية، ليس للمسلمني، بل للناس أمجعني، فهي تبدأ إنكم من . ا الناس، أيها املختلفون يف اجلنس واللون، أيها املتفرقون إىل أكثر من شعب وقبيلة وعشريةبكلمة يا أيه

من ذكر ... والذي يناديكم هو الذي خلقكم. يا أيها الناس» .أصل واحد، فال ختتلفوا وال تتفرقوا، وال تتخاصموا. إمنا هي التعارف والوئام. ليست التناحر واخلصامإا . وهو يطلعكم على الغاية من جعلكم شعوبا وقبائل. وأنثى

فأما اختالف األلسنة واأللوان، واختالف الطباع واألخالق، واختالف املواهب واالستعدادات، فتنوع ال يقتضي وليس للون واجلنس واللغة . النزاع والشقاق، بل يقتضي التعاون للنهوض جبميع التكاليف والوفاء جبميع احلاجات

.(47(»وسائر هذه املعاين من حساب يف ميزان اهللاوالوطن فالتعارف واألخوة املقصودان هي اليت تكون خالصة هللا وحده، فليس فيها قرابة دم أو عشرية، أو عالقة أنساب وأرحام، إذ حيقق هذا التعارف وهذه األخوة ما ال ميكن أن حتققه تلك القرابات األخرى، تذوب به اهلموم وحتل

فهل هناك «. جيعل املتعارفني كاجلسد الواحد يتداعى باقي األعضاء لضرر عضو صغري من بني األعضاءاملشاكل، مؤسسة تربوية مهما كانت ميكن أن تفعل يف طالا ما يفعله املسجد، أو أن تغرس فيهم هذه القيم االجتماعية

ى شهادة خترج كما حيدث يف يف سلوك عملي تربوي وتدرييب دائم ومتصل ومتنامي، ال ينتهي باحلصول علاجلامعات العلمية األخرى، إمنا الشهادة الفعلية هي اجلواز على الصراط املستقيم يوم ال ينفع مال وال بنون إال من

.(48(»أتى اهللا بقلب سليمسجد هو إنه تساؤل يبني األمهية الكبرية اليت حيظى ا املسجد يف حياة اتمع اإلسالمي، فيكفي أن نقول أن امل

بداية حتمية للتآلف والتعارف املؤدي إىل األخوة، حيث تلعب صالة اجلماعة يف خمتلف الصلوات اللبنة األوىل للربط بني أفراد اتمع، خاصة عندما يقوم خطيب املسجد بتقوية هذه املفاهيم وربطها بالكثري من اآليات

و الروحي عند تذكريهم يف السعي إىل التعارف بني املصلني القرآنية واألحاديث النبوية اليت تعطي لكلماته ذلك اجلأضف إىل ذلك، ما حيدث يوم اجلمعة من كل أسبوع، حني جيتمع أفراد . وربط أواصر األخوة يف الدين واهللا بينهم

Page 15: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

15

اتمع وبأعداد أكرب من خمتلف األيام وخمتلف الصلوات، فصالة اجلمعة ساحنة عظيمة الشأن من أجل حتقيق ثري من األهداف اليت حث عليها اهللا تعاىل عباده من خالل السعي إىل صالة اجلمعة يف يا أيـها الذين آمنوا إذا الك

ر لكم إن كنت }.(49)اجلمعة فاسعوا إىل ذكر الله وذروا البـيع ذلكم :قوله{نودي للصالة من يـوم م تـعلمون خيـإن أفراد اتمع ليس باستطاعتهم معرفة كل من يلجون إىل املسجد، لكن األخوة اليت تغرس يف قلوم وترسخ يف

بأن مجيع من يصلون معه إخوة له يف «عقوهلم يف كل صالة يقومون ا، خاصة يوم اجلمعة، فكل مسلم يشعر ، وذلك يف سائر )50(»واحدا موعات كبرية من إخوته يف اهللا اإلميان، وأن يشعر بأن هؤالء ليسوا إال منوذجا

إا القاعدة اليت يقوم . البقاع اإلسالمية، حيث جتمعهم رابطة الدين، وتوحدهم مجيعا شهادم بتوحيد اخلالق ميكن أن عليها اتمع اإلسالمي، وحىت اتمع اإلنساين الذي تسعى كل البشرية أن حتقق نوعا منه، والذي ال

.يتحقق، ما مل يتحقق التعارف وتتحقق األخوة بني مجيع الناس يف معانيها السامية اليت أرادها الدين اإلسالميإن التعارف مقصد أصيل من خلق الناس على اختالف تكوينام البشرية، وواجب بينهم، ألن التعارف يؤدي إىل

ا األخوة، وهي ترتبط ارتباطا وثيقا مع اإلميان، فهي قرينة باإلميان ال تنفصل عنه، إن وجدت من غري إميان، فال إمنإخوة فأصلحوا بـني أخويكم واتـقوا الله لعلكم :وأا قرينة مصاحل وتبادل منفعة، لذلك قال تعاىل{المؤمنون تـرمحون والتعاون والوحدة هي األصل يف }والسالمأن يكون احلب «واألخوة ذا املعىن يرتتب عنها .(51)

، )52(»اجلماعة املسلمة، وأن يكون اخلالف أو القتال هو االستثناء الذي جيب أن يرد إىل األصل فور وقوعهلذلك فالتعارف املؤدي إىل األخوة ال تبىن إال على أواصر العقيدة وأواصر اإلميان وأواصر احلب يف اهللا، وهي

.وأواصر ال تنفك عراهاروابط فاألخوة اليت يريب املسجد املصلني عليها ويسعى إىل غرسها يف اتمع اإلسالمي، هي تلك األخوة املربوطة حببل

ه وال اتـقوا الله حق تـقات :أنعم اهللا ا على عباده، فهو القائل{من اهللا تعاىل، واليت تعترب نعمة يا أيـها الذين آمنوا يعا وال تـفرقوا واذكروا نعمة الل ه عليكم إذ كنتم أعداء فألف بـني متوتن إال وأنتم مسلمون، واعتصموا حببل الله مج

ها كذلك قـلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكنتم على الله }فنجاة من .(53)شفا حفرة من النار فأنقذكم منـ يـبـنيلكم آياته لعلكم تـهتدون النار وتأليف بني القلوب ترتتب عنها النعمة الكربى بأن جعلهم ذا الفضل إخوانا ال

:تعاىل{لبشر لقوله وألف بـني قـلوم لو أنفقت ما يف األرض ميكن أن حيدث خارج أسوار املسجد، مهما قدم ايعا ما ألفت بـني قـلوم ولكن الله ألف نـهم إنه عزيز حكيم }.(54)مج بـيـركيزة اإلميان «ال وفق ركيزتني أساسيتني، إن قيام اتمع وفق التعاليم واألحكام العامة للدين اإلسالمي ال تتم إ

التقوى الدائمة اليقظة ال تغفل وال تفرت حلظة من ... التقوى اليت تبلغ أن تويف حبق اهللا اجلليل... والتقوى أوال

Page 16: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

16

األخوة يف اهللا، على منهج اهللا، ... فأما الركيزة الثانية فهي ركيزة األخوة... حلظات العمر حىت يبلغ الكتاب أجلهيذكرهم هذه ... هذه األخوة املعتصمة حببل اهللا نعمة مينت ا على اجلماعة املسلمة... لتحقيق منهج اهللا

وما كان إال حبل اهللا . وما كان إال اإلسالم وحده جيمع هذه القلوب املتنافرة... يذكرهم كيف كانوا... النعمة .(55(»الذي يعتصم به اجلميع فيصبحون بنعمة اهللا إخوانا

:التفقه يف الدين اإلسالمي _ 02إن ما يالحظ يف األدوار أو املهام اليت يقوم ا املسجد، أا متداخلة وتتشابك فيما بينها لتحقيق هدف أمسى،

فكل املهام واألدوار، . عبادة اهللا أحسن عبادة، وحتقيق اخلالفة اليت من أجلها استعمر اهللا اإلنسان يف األرض: هونستطيع القول بأا منفردة، فأي صالة، وأي نشاط، جنده حيقق أو يهدف إىل حتقيق العديد وكل النشاطات ال

ما ذكرنا يف أداء الصالة، فهي وظيفة تربوية تعليمية تثقيفية، عبادة مادية وروحية، حيقق من : مثل. من األهدافميدة والفاضلة اليت يسعى إليها أفراد خالهلا اتمع اإلسالمي توازنه املادي والروحي، ألا مصدر األخالق احل

وبنفس الطريقة جند يف دور املسجد يف احلياة االجتماعية، وحىت اآلثار الرتبوية، مثل ما ذكرنا سابقا يف . اتمع .التعارف واألخوة يف اهللا

كيان اتمع والتفقه يف الدين كذلك يدخل ضمن البعد الثقايف الذي يعترب من بني أهم األبعاد اليت تؤثر يفوطريقة حياة أفراده، خاصة عندما يرتبط بالثقافة الدينية، ألن هذا االرتباط يتخذ أمهية كبرية، ملا للثقافة من تأثري على حياة الفرد واتمع، وملا هلا من دور فعال يف التأثري على كافة أوجه احلياة وأنشطتها املختلفة، حيث يكمن

اتمع إىل املسجد، متزودين مبا جيد عليهم من أمور دينهم ودنياهم، فما جيد يكتنفه هذا التفقه يف توجه أفرادالغموض، أو فيه آراء خمتلفة، فتهفوا أنفسهم إلزالة كل غموض أو جديد، فيفتيهم اخلطيب ويعلمهم ويثقفهم،

.هو ما نسميه التفقه يف الدين يف أمور الدين والدنياالعلمية من أهم العناصر اليت تساعد يف نشر الثقافة يف خمتلف أرجاء اتمع اإلسالمي، وتعد الدروس الفقهية و »

وتلقي املساجد الكثري والكثري من الدروس يف العبادات واملعامالت واألخالق، وسرعان ما تؤيت هذه الدروس فرب األسرة يعلم أسرته ما . هايةمثارها يف نشر الوعي والثقافة الدينية بني مجوع املصلني وأسرهم واتمع يف الن

تعلمه، والصديق يعلم صديقه، واملسافر إىل البلدان األخرى ينشر ما تعلمه بني الناس، وهكذا تنتشر الثقافة يسع احلياة كلها يف كل ميادينها، فهو «ألن اإلسالم ). 56(»اإلسالمية فيتعرف الناس على أمر دينهم ودنياهم

من حقوق، ومن بني اإلنسان والناس من حقوق وعالقات، فكل ذلك يدخل يف يشمل ما بني اإلنسان وربه ، حىت التفقه يف الدين هو نوع من العبادة يف الدين اإلسالمي، ونوع من التقرب )57(»نطاق العبادة يف اإلسالم

Page 17: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

17

.إىل اهللا، ألن اإلنسان عندما يتفقه يف الدين فإنه يعبد اهللا على علمعين «إلسالمي يدخل ضمن تربية وتعليم األفراد لدينهم، وتوجيههم يف أمور دنياهم، فقد فتفقه أفراد اتمع ا

اإلسالم برتبية الفرد املسلم ألنه عماد األسرة اليت هي اخللية األوىل يف اتمع اإلسالمي، فرباه على نقاء السرية ). 58(»نسان بسبب اللون أو اجلنسوالسريرة وعلى اإلخالص والنصيحة لدينه وعشريته، ومل يفرق بني بين اإل

وهو ترابط بني خمتلف مكونات أو نشاطات املسجد وما حيتاجه أفراد اتمع من تربية وتعليم يف حيام اليومية، ما اعتبار كل ذلك يدخل يف عبادة اهللا تعاىل ويف خالفته يف األرض، حىت ما ميلكه من رزق هو لعبادة اهللا،

ل الوسائل حىت تكون العبادة يف كامل أوجهها، وال يتم ذلك إال بالعلم، والعلم يتمكن والتمكني له من تطويع ك .منه بالرتبية والتعليم والتفقه يف الدين

أليس اإلنسان خليفة اهللا يف األرض فما يف يده من مال ومتاع ملك ملواله ومستخلف فيه، ومن هنا كانت »اض اجتماعية وختلق فيه روح الصفاء والتآلف والبذل والعطاء ومع كل شريعة اإلسالم دواء ملا أصابنا من علل وأمر

، وعمارة املساجد من )59(»هذا تدفعه للعمل والكسب وعمارة األرض حىت يكون قوي البناء كاجلسد الواحدوضع عمارة األرض، وعمارة املساجد بدورها حتتاج إىل تعليم، وحتتاج إىل تفقه يف دين اهللا، ألن الدين اإلسالمي

احلياة الباقية ρمعامل كل األمور الدنيوية املقربة إىل اهللا واهلادية إىل خري الدنيا واملؤدية إىل النجاة والفالح يف ،ومن بعده القرون الثالث األوىل املفضلة، وحىت يوم فقد كان املسجد منذ العهد األول، عهد النيب). اآلخرة(

من مجيع جوانبها بناء متكامال ومتوازنا، «تم ببناء الشخصية اإلسالمية العباد هذا صاحب رسالة تربوية، فقد اهوترىب فيه املسلم تربية وجدانية، وروحية، واجتماعية، وفق تعاليم القرآن الكرمي والسنة النبوية املطهرة، كان كذلك

، فاألطفال يف سن السادسة فقد اهتم املسجد برتبية األطفال. يف وقت مبكر يف حياة املسلم ويف كل أدوار نشأتهإىل التاسعة، ميكنهم أن يتعلموا الكثري من املعايري الدينية، خاصة معايري احلالل واحلرام، ويقوم بالتلقني بدور يف

.(60(»تكوين أفكارهم الدينية، فيستطيعون تشرااتمع اإلسالمي، ρاهللا به خريا من يرد»:مث أن التفقه يف الدين اإلسالمي من أفضل األعمال اليت يقوم ا أفراد

حيصل به العلم النافع الذي يقوم «، ألن التفقه يف الدين )61(»يفقه يف الدين فهو عالمة خري، كما قال الرسولالعلم النافع، ودين احلق : ، فاهلدى هو(62) :قال اهللا تعاىل. عليه العمل الصاحل{هو الذي أرسل رسوله

وقد أمر اهللا سبحانه نبيه. العمل الصاحلρقال. أن يسأله الزيادة من العلم ى ودين احلق باهلد }:هوأبدا بطلب زيادة يف أي شيء، سوى يف طلب :تعاىل{وقل رب زدين علما}فاخلالق مل يأمر نبيه .(64)«(63)

يف الدين اإلسالمي، وقد مسى النيبρيها التفقه يفبأن االس اليت يتم ف العلم، وهي صياغة واضحة لفضل العلم

Page 18: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

18

.الدين بأا روضة من رياض اجلنة، كما أخرب أن العلماء ورثة األنبياء إن طلبة العلم يف املساجد، أو الذين يتفقهون يف الدين ثالثة أنواع أساسية، فالنوع األول، أو الفريق األول، هم

مل الصاحل، أي أم يقومون باألعمال الصاحلات عن دراية وفقه، فيعلمون الذين مجعوا بني العلم النافع والعاملقاصد الصحيحة من أي عمل فيقومون ا على أكمل وجه، فيتحقق صالح اتمع، ويتحقق معه الرسالة

ا ذه الصفات السامية اليت يقود ا املسجد أفراد هذا اتمع، فهذا الفريق يرفق إىل العاملني العاملني، فهم يرتقو أما الفريق الثاين، أو النوع الثاين، فهم . إىل درجة األنبياء والرسل، من بني هؤالء الصديقني والصاحلني والشهداء

الذين تعلموا العلم النافع ومل يعملوا به، وهؤالء هم املغضوب عليهم والذين اختاروا هذا الطريق من اليهود والذين أما الفريق الثالث، أو النوع الثالث، فهم الذين يعملون . أو الذين ساروا على جهماتبعوهم أو اتبعوا طريقهم،

فاملغضوب عليهم والضالني فئتني . دون علم، وهؤالء هم الضالون، وهم النصارى أو الذين ساروا على جهما يف هذه السورة هلا فوجودمه. يدعوا عليهما املسلم يف كل صالة يقيمها، فاآليتني موجودتني يف سورة الفاحتة

أن يوفقنا : من األسرار العظيمة، اليت من مجلتها هذا الدعاء العظيم«حكمة كبرية، فالفاحتة تشتمل على العديد اهللا لسلوك طريق أصحاب العلم النافع والعمل الصاحل، الذي هو طريق النجاة يف الدنيا واآلخرة، وأن جينبنا طريق

.(65(»الصاحل أو بالعلم النافع اهلالكني، الذين فرطوا بالعملوال شك أن اإلنسان قبل أن يقدم على أداء أي عمل ما، ال بد أن يعرف الطريقة اليت يؤدي ا ذلك العمل »

على وجهه الصحيح، حىت يكون هذا العمل صحيحا، مؤديا لنتيجته اليت ترجى من ورائه، فكيف يقدم اإلنسان ، )66(»كيف يقدم على ذلك بدون علم؟_ ها جناته من النار ودخوله اجلنة اليت تتوقف علي _ على عبادة ربه

وهذا األمر هو «. وهل يؤدي ذلك العمل بأن يكون مع الصاحلني الصادقني، أو مع املغضوب عليهم والضالني؟نيا واآلخرة فاهلداية إىل الطريق املستقيم هي ضمان السعادة يف الد. أعظم وأول ما يطلب املؤمن من ربه العون فيه

وهي يف حقيقتها هداية فطرة اإلنسان إىل ناموس اهللا الذي ينسق بني حركة اإلنسان وحركة الوجود ... على يقنيفهو طريق الذي قسم له ... ويكشف عن طبيعة هذا الصراط املستقيم .كله يف االجتاه إىل رب العاملني

هم احلق مث الكفر به، وكذلك ليس طريق الذين ضلوا فهو ليس طريق الذين غضب عليهم اهللا ملعرفت .(67(»نعمته .عن احلق، فلم يهتدوا إليه أصال

إن تركيز على التفقه يف الدين، يرجع إىل الدور واألمهية اليت يوليها إىل العلم، والعبادة وفق سلطان العلم، ألا ثل اإلمام البخاري ومسلم وغريهم تكون صادقة وكاملة، فالعلم يسبق العمل ويرشد ويدل عليه، وأهل احلديث م

جعلوا يف كتابام حول احلديث، باب خصص للعلم الذي يسبق العمل، أو العمل الذي يصدق التفقه يف الدين

Page 19: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

19

لذنبك :بقوله تعاىل{فاإلمام البخاري استدل على فضل العلم فاعلم أنه ال إله إال الله واستـغفر . والعلم بهمتـقلبكم ومثـواكم االستغفار الذي }، فاآلية بدأت بالعلم قبل التوحيد، مث(68)للمؤمنني والمؤمنات والله يـعلم و

كما يظهر االهتمام يف خمتلف األحاديث النبوية اليت تظهر أمهية العلم والتفقه يف الدين حىت تكون . هو عبادةفخطباء وأئمة املساجد عندما حياولون احلديث عن التفقه يف . مقبولة، ومن مث هلا أجرها الكاملالعبادة صحيحة و

على ضرورة ρ:إىل اخلضر، وقوله تعاىل {الدين فإم يستعملون القدوة، خاصة عند األنبياء، فيستعمل دائما قال ، ألن فيها قواعد كيفية أو (69)ن تـعلمن مما علمت له موسى هل أتبعك على أ التفقه يف الدين ذهاب موسى

رشدا}.آداب التعلم والتفقه يف الدين :احنسار املنكرات والفواحش _ 03

عندما يكون للمسجد مكانته يف اتمع اإلسالمي، ال يتخلف املسلمون عن حضور صالة اجلماعة، وبذا »ميان وحيبون اهللا ورسوله، والعمل الصاحل، ويكرهون الكفر والفسوق والعصيان يتمكن اإلميان من قلوم فيحبون اإل

، اتل ما أوحي إليك (70(»وتنهاهم صالم عن الفحشاء واملنكر والبغي، فال يأتون إال ما أراده اهللا منهم شرعا هى عن الفحشاء والمنكر الكتاب وأقم الص :حيث يتم إحاطة هذه املفاهيم بقوله تعاىل{من الة إن الصالة تـنـ

تصنـعون } ، وكذلك قول الرسولρ(71)أرأيتهم لو أن را بباب أحدكم،"»:ولذكر الله أكبـر والله يـعلم ما فذلك مثل :"قال. شيء ال يبقى من درنه: قالوا". يغتسل فيه كل يوم مخس مرات، هل بقي من درنه شيئا؟

.(72(»"الصلوات اخلمس ميحو اهللا ن اخلطاياتنهى عن الفحشاء واملنكر، فهي اتصال باهللا خيجل صاحبه ويستحي أن يصطحب معه كبائر الذنوب «فالصالة

الة كما وما أقام الص... وفواحشها ليلقى اهللا ا، وهي تطهر وجترد ال يتسق معها دنس الفحشاء واملنكر وثقلتهماإطالقا أكرب من ... ولذكر اهللا أكرب. وفرق كبري بينهما، فهي حني تقام ذكر هللا... هي إمنا أداها أداء ومل يقمها

وهو دون أي شك من بني األهداف اليت ). 73(»كل اندفاع ومن كل نزوع، وأكرب من كل تعبد وكل خشوعليت تتم فيه، وهي الصالة، فهي مفتاح الدخول إىل يسعى املسجد لتحقيقها، خاصة من خالل املهمة األساسية ا

فما كان القيام ا صحيح وعلى علم . فهناك عمل نسيب بني الصالة والقيام ا. وجدان ونفس أفراد اتمعويعود سعي املسجد إىل احنسار الفواحش واملنكرات . أخذت بالفرد إىل ترك الفحشاء واملنكر والعكس صحيح

من أهم وسائل الضبط االجتماعي «المي، أو بني أفراده، إىل كون اإلسالم يف حد ذاته يعد داخل اتمع اإلس) أو الفواحش(الداخلية طاملا أنه ينطوي على جمموعة من املبادئ واملعتقدات اليت توضح للمؤمن ماهية اجلنايات

وسلوكه، وماهية الطاعات اليت ميكن والنواهي اليت ميكن أن يتجنبها ويبتعد عنها ويعزف عن اعتمادها يف تفكريه

Page 20: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

20

والطاعات، اليت ) أو الفواحش(علما بأن اجلنايات . أن يلتزم ا وجيسدها يف عالقاته اليومية وسلوكه االجتماعيحيددها اإلسالم ومييز بينها سواء كان ذلك يف القرآن الكرمي أو األحاديث النبوية الشريفة أو الشريعة

.(74(»اإلسالمية :ةخامتــ

فاإلسالم ذه الوظيفة ال يكتفي بتحديد الفواحش واملنكرات من جهة، والطاعات والعبادات من جهة أخرى، والتمييز بينهما من جهة ثالثة، بل إنه يدعوا املسلم وحيثه على االلتزام بالطاعات وضرورة جتنب الفواحش

ويذكر األستاذ إحسان حممد احلسن . ديث النبويةواملنكرات، ويستعني يف ذلك بالكثري من اآليات القرآنية واألحاالكثري من الفضائل يف الدين اإلسالمي كوسيلة للضبط االجتماعي، واليت تعمل على احنسار الفواحش

:واملنكرات، نقتبس منها بعض النقاط التاليةسلم حنو العمل الصاحل تؤدي سياقات الثواب والعقاب املوجهة لألعمال اليت يقوم ا اإلنسان إىل اجنذاب امل •

فهذه . الذي يفيد اتمع ويطوره وابتعاده عن العمل املنكر والفاحش الذي يضر باتمع ويهدد أركانه األساسيةالسياقات تلعب دورا فاعال يف كبح جناح االحنراف واجلرمية والشر، ويف نشر الفضيلة واخلري والفالح يف ربوع

.(75(اتمعائل الضبط اليت يبثها اخلطاب الديين يف املسلمني داخل املسجد بالتمييز بني األخيار كذلك تؤدي وس •

ومثل هذا التمييز له أمهيته يف عزل األشرار عن األخيار «والصاحلني من أبناء اتمع وغريهم من األشرار وارمني، .(76(»واملنحرفون وارمون لكي ال بتأثر األخيار باألفعال السيئة واملنكرة اليت يرتكبها األشرار

تلعب وسائل الضبط يف الدين اإلسالمي يف بناء شخصية املسلم بناء رصينا حمكما، فهي ذا البناء احملكم •والرصني تؤدي األدوار الوظيفية امللقاة على عاتقها أداء سليما يسهم يف تنمية اتمع وتطويره يف خمتلف املناحي

ي وسائل الضبط وظيفة مهمة يف حتديد ماهية القيم اإلجيابية اليت يتوجب على املسلم كذلك تؤد. وااالت .التمسك ا، وماهية القيم السلبية اليت ينبغي االبتعاد عنها ووقاية ومحاية أفراد اتمع منها

:اهلوامش

، مجادى األوىل، )14(د دور املسجد يف اإلسالم، سلسلة شهرية، السنة الثانية، العد: علي حممد خمتار (1)

Page 21: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

21

.68: ، ص1972إصدارات دعوة احلق، القاهرة، مصر، .18: القرآن الكرمي، سورة التوبة، اآلية رقم (2): ، ص2003، دار الشروق، القاهرة، مصر، 10، الد الثاين، ج 32يف ظالل القـرآن، ط : سيد قطب (3)

1614. ، مكتبة امللك فهد الوطنية، الرياض، اململكة العربية 01، ط املسجد جامع وجامعة: حممد بن أمحد الصاحل (4)

.41: ، ص2000السعودية، األثر الرتبـوي للمسجد، حماضرة غري مطبوعة، ألقيت مبناسبة الذكرى املئوية لتأسيس : صاحل بن غامن السدالن (5)

: ، ص2002ململكة العربية السعودية، اململكة العربية السعودية، تنظيم وزارة الشؤون الدينية واألوقاف، الرياض، ا05.

، دار ضة الشرق للطباعة والنشر 01عمـارة املسجد يف ضوء القرآن والسنة، ط : حممد حسن نويب (6) .105: ، ص2002والتوزيع، القاهرة، مصر،

.36: القرآن الكرمي، سورة األحزاب، اآلية رقم (7) .2867: ، ص22س، ج مرجع سبق ذكـره، الد اخلام: سيد قطب (8) .45: القرآن الكرمي، سورة العنكبوت، من اآلية رقم (9)

، مكتبة العبيكان، 07الصالة يف القرآن الكرمي، مفهومها وفقهها، ط : فهد بن عبد الرمحن الرومي (10) .17: ، ص1996الرياض، اململكة العربية السعودية،

، دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع، بريوت، لبنان، 01إحياء علوم الدين، ط : أبو حامد الغزايل (11) .174: ، ص2005 .45: القرآن الكرمي، سورة العنكبوت، اآلية رقم (12)، دار عامل )05(، سلسلة املنظومة الرتبوية 01أصول الرتبية اإلسالمية، ط : خالد بن حامد احلازمي (13)

.102: ، ص2000ورة، اململكة العربية السعودية، الكتب للطباعة والنشر والتوزيع، املدينة املن . 3381: ، ص 27مرجع سبق ذكـره ، الد السادس ، ج : سيد قطب (14) .54: مرجع سبق ذكـره، ص: حممد بن أمحد الصاحل (15) .57 – 56: القرآن الكرمي، سورة الذاريات، اآليات رقم (16) .3387: ، ص22امس، ج مرجع سبق ذكـره، الد اخل: سيد قطب (17)

Page 22: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

22

.10: القرآن الكرمي، سورة احلجرات، اآلية رقم (18)عبد الرمحن بن : ، الد األول، تعليق01فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ط : احلافظ أمحد العسقالين (19)

.69: ، ص2005ناصر الرباك، دار طيبة للنشر والتوزيع، الرياض، اململكة العربية السعودية، .103: القرآن الكرمي، سورة آل عمران، من اآلية رقم (20) .13: القرآن الكرمي، سورة الشورى، من اآلية رقم (21): ص.، ص1995، مكتبة وهبة، القاهرة، مصر، 01اإلسالم حضارة الغد، ط : يوسف القرضاوي (22)163–164.

، دار املنار للطبع والنشر 02نع اجلرمية، ط أثر تطبيق الشريعة اإلسالمية يف م: حممد بن عبد اهللا الزاحم (23) . 14 : ، ص1992والتوزيع، القاهرة، مصر،

، جملـة جامعة األنبار للعلوم »العوامل االجتماعية املؤثرة يف ارتكاب اجلرمية«: عبد اهللا نوري سعدون (24) .132: ، ص2011العراق، اإلنسانية، العدد األول، منشورات جامعة األنبار للعلوم اإلنسانية، األنبار،

.139: نفس املرجع، ص (25)الدين والضبط االجتماعي، وثيقة غري مطبوعة، أحد متطلبات مقرر الرتبية : حممد بن عبد اهللا الزامل (26)

–2004والضبط االجتماعي يف مرحلة الدكتوراه، جامعة امللك سعود، الرياض، اململكة العربية السعودية، .19–18: ص.، ص2005 .16–15: القرآن الكرمي، سورة املائدة، من اآليات رقم (27) .862: ، ص06مرجع سبق ذكـره، الد الثاين، ج : سيد قطب (28) .31: مرجع سبق ذكـره، ص: حممد بن عبد اهللا الزاحم (29) .36: نفس املرجع، ص (30) .04: القرآن الكرمي، سورة القلم، اآلية رقم (31) .43: صنفس املرجع، (32) .470: مرجع سبق ذكـره، الد العاشر، ص: احلافظ أمحد العسقالين (33) .53: ، ص1993، دار الشروق، القاهرة، مصر، 13العدالة االجتماعية يف اإلسالم، ط : سيد قطب (34) .10 – 07: القرآن الكرمي، سورة الشمس، اآليات رقم (35) .41 – 38: رقمالقرآن الكرمي، سورة النجم، اآليات (36)

Page 23: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

23

.54: نفس املرجع، ص (37) .57: نفس املرجع، ص (38)حممد ناصر الدين األلباين، مكتبة : ، حتكيم وتعليق01سنن الرتمذي، ط : حممد بن عيسى الرتمذي (39)

.491: ، ص)ت.د(املعارف للنشر والتوزيع، الرياض، اململكة العربية السعودية، حممد فؤاد عبد الباقي، دار : ، حتقيق وتصحيح04صحيح مسلم، ج : اجأيب احلسني مسلم ابن احلج (40)

.2000–1999 :ص.، ص)ت.د(إحياء الكتب العربية، دمشق، سورية، ، مكتبة وهبة، 03الفكر اإلسالمي واتمع املعاصر، مشكالت األسرة والتكافل، ط : حممد البهي (41)

.310 – 309: ص.، ص1982القاهرة، مصر، دراسة حتليلية حول العالقة املتفاعلة بني املؤسسة الدينية (علم االجتماع الديين : حممد احلسن إحسان (42) .144–143: ص.، ص2005، دار وائل للنشر والتوزيع، عمان، األردن، 01، ط )واتمع .07: مرجع سبق ذكـره، ص: صاحل بن غامن السدالن (43) .13: رقمالقرآن الكرمي، سورة احلجرات، اآلية (44) .16: نفس املرجع، ص (45) .16: نفس املرجع، ص (46) .3348: ، ص26مرجع سبق ذكـره، الد السادس، ج ... يف: سيد قطب (47) .111–110: ص.مرجع سبق ذكـره، ص: حممد حسن نويب (48) .09: القرآن الكرمي، سورة اجلمعة، اآلية رقم (49) .111: نفس املرجع، ص (50) .10: ن الكرمي، سورة احلجرات، اآلية رقمالقرآ (51) .3343: ، ص26مرجع سبق ذكـره، الد السادس، ج ... يف: سيد قطب (52) .103–102: القرآن الكرمي، سورة آل عمران، اآليات رقم (53) .63: القرآن الكرمي، سورة األنفال، اآلية رقم (54) .442: ، ص04نفس املرجع، الد األول، ج (55) .125: مرجع سبق ذكـره، ص: حممد حسن نويب (56)الوسطية يف اإلسالم، طريق ألمن اتمعات، مركز الدراسات والبحوث، جامعة نايف : شوكت حممد عليان (57)

Page 24: ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا … · ﻲﻋﺎﻤﺘﺟﻻا كﻮﻠﺴﻟا ﺮﻴﻃﺄﺗ ﻲﻓ ﺔﻴﻨﻳﺪﻟا تﺎﺴﺳﺆﻤﻟا

االجتماعي السلوك تأطير في الدينية المؤسسات دور شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات

24

.176: ، ص2012العربية للعلوم األمنية، الرياض، اململكة العربية السعودية، ، 2005، دار الفاروق للنشر والتوزيع، القاهرة، 01ج ،01الفتاوى اإلسالميـة، ط : علي جاد احلق (58)

.222–221: ص.ص .223: نفس املرجع، ص (59) .49: مرجع سبق ذكـره، ص: حممد بن أمحد الصاحل (60) .198: مرجع سبق ذكـره، الد األول، ص: احلافظ أمحد العسقالين (61) .33: القرآن الكرمي، سورة التوبة، من اآلية رقم (62) .114: القرآن الكرمي، سورة طـه، من اآلية رقم (63)، رئاسة إدارة البحوث العلمية واإلفتاء، 01، ج 01امللخص الفقهي، ط : صاحل بن عبد اهللا الفوزان (64)

.08–07 :ص.، ص2003الرياض، اململكة العربية السعودية، .10: نفس املرجع، ص (65) .08: نفس املرجع، ص (66) .26: ، ص01مرجع سبق ذكـره، الد األول، ج ... يف :سيد قطب (67) .19: القرآن الكرمي، سورة حممد، اآلية رقم (68) .66: القرآن الكرمي، سورة الكهف، اآلية رقم (69) .18: مرجع سبق ذكـره، ص: صاحل بن غامن السدالن (70) .45: القرآن الكرمي، سورة العنكبوت، اآلية رقم (71) .641: مرجع سبق ذكـره، ص: عيسى الرتمذيحممد بن (72) .2738: ، ص20مرجع سبق ذكـره، الد اخلامس، ج ... يف: سيد قطب (73) .174: مرجع سبق ذكـره، ص: إحسان حممد احلسن (74) .176: نفس املرجع، ص (75) .177: نفس املرجع، ص (76)